اليوميةمكتبة الصورس .و .جالبوابةبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولالرئيسية

شاطر | 
 

 الاعجاز العلمي في القران والسنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الخميس أغسطس 09, 2007 9:01 am

Admin كتب:
مشاركاتك كلها ممتازة اختى الكريمة بارك الله فيكى و معلومات و حقائق حول الاعجاز العلمى فى القرآن للتثبيت بارك الله فيكى و جزاكى عنا كل خير

بارك الله فيك اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الخميس أغسطس 09, 2007 9:05 am

جمع الشمس و القمر


قال تعالى ( فإذا برق البصر ، و خسف القمر و جمع الشمس و القمر) القيامة 7ـ9 .

و هي تعبر عن نزع الإنسان من هول علامة من علامات تدمير الكون ، فجمع الشمس و القمر أصبح حقيقة علمية الآن ، لأنه ثبت بقياسات دقيقة للغاية أن القمر ( الذي يبعد عنا في المتوسط حوالي 400 ألف كم ) يتباعد عنا بطريقة مستمرة بمعدل ثلاثة سنتيمترات في السنة ن هذا التباعد سيدخل القمر وقت من الأوقات في نطاق جاذبية الشمس فتبتلعه الشمس ، و هذا من التنبؤات العلمية المبنية على استقراءات كونية و حسابات فلكية دقيقة ، فالقمر يستمر بتباعده عن الأرض لابد و أن يؤدي به هذا التباعد في يوم من الأيام إلى أن تبتلعه الشمس ، و لكن متى سيتم ذلك ؟ هذا في علم الله .




المصدر :

من آيات الإعجاز في القرآن الكريم الدكتور زغلول النجار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   السبت أغسطس 11, 2007 10:42 am

انشقاق القمر

يحدث (داوود موسى بيسكوك) رئيس الحزب الإسلامي البريطاني يقول سبب إسلامي أني استمعت إلى مناظرة وقعت بين ثلاثة من علماء الفضاء الأميركان مع مجموعة من العلماء البريطانيين في التليفزيون البريطاني فقال البريطانيون للأميركان: كم أنفقتم من المليارات حتى وصلتم إلى القمر، ما الذي جئتم به؟ جئتمونا بأحجار؟ هذه الأحجار هل قيمتها تساوي المليارات التي أنفقتموها؟ فخشي الأميركان من تشويه سمعتهم أمام جمهورهم في أميركا وفي أوروبا فقالوا: لا، نحن لم نصعد من أجل هذا، وإنما صعدنا من أجل أن نحقق في ظاهرة أذهلتنا فقد وجدنا أن القمر مشقوق نصفين، وأن كل نصف ابتعد عن النصف الآخر وأنه عاد والتحم النصفان وأن دليلنا على ذلك هو أن سلاسل الجبال التي كانت ملتحمة بعضها مع بعض.. سلاسل الجبال التي كانت ملتحمة بعضها مع بعض لما عاد الالتحام حدث لها انزياح فأصبح الجبل نصف الجبل هذا يلتحم مع نصف الجبل الآخر ونصف الجبل الآخر يلتحم مع نصف الجبل الآخر، وهكذا جميع الجبال.. أنصاف الجبال التي في سلاسل جبال في إحدى الجهات وجدوها متقدمها عن مثيلاتها وأنصافها الأخرى التي أصبحت متأخرة مما دل.. دلهم على أن القمر قد انشق وهي معجزة لمحمد –صلى الله عليه وسلم- سجلها القرآن في قوله تعالى (اقتربت الساعة وانشق القمر وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر) سورة القمر.



المصـدر:

محاضرة للشيخ عبد المجيد الزنداني في قناة الجزيرة بتصرف

24/02/2002
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبرة عربية
مشرفة الركن الدينى
مشرفة الركن الدينى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 180
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 14/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   السبت أغسطس 11, 2007 11:41 am

جزاك الله خيرا أختي..معلةمات في غاية الأهمية..نشكر لك مجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   السبت أغسطس 11, 2007 1:34 pm

نبرة عربية كتب:
جزاك الله خيرا أختي..معلةمات في غاية الأهمية..نشكر لك مجهودك
بارك الله فيكي2ywa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الأحد أغسطس 12, 2007 3:09 pm

انكماش الأرض



قال تعالى : ( أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها ) الرعد 41 .

معنى الإنقاص من الأطراف :

سطح الأرض غير مستوٍ ففيه قمم عالية ،و سفوح هابطة و سهول و هي أطراف طبقاً للتباين في المناسيب ، و من ناحية أخرى فإن الأرض شبه كرة ، فلها قطبان و لها خط استواء فتعتبر هذه أطرافاً لها ، و السطح كله يعتبر أطرافاً للأرض .

قدامى المفسرين قالوا: إنقاص الأرض من أطرافها هذا له معنى من اثنين ، إما موت العلماء ، لأنه يؤدي إلى فساد عظيم في الحياة ، أو انحسار دولة الكفر بالفتوحات الإسلامية فهذا إنقاص للأرض من أطرافها .

و لكن يأتي العلم الحديث يؤكد على حقيقة كونية مبهرة مؤداها أن الأرض تنكمش باستمرار ، تنكمش على ذاتها ، من كل أطرافها أو من كل أقطابها .

و سبب الانكماش الحقيقي هو خروج الكميات الهائلة من المادة و الطاقة على هيئة غازات و أبخرة و مواد ، سائلة و صلبة تنطلق عبر فوهات البراكين بملايين الأطنان بصورة دورية فتؤدي إلى استمرار انكماش الأرض ، و يؤكد العلماء أن الأرض الابتدائية كانت على الأقل مائتي ضعف حجم الأرض الحالية .



الصفحة الرئيسية
المصدر :

من آيات الإعجاز في القرآن الكريم الدكتور زغلول النجار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
عمرو حجازى
عمرو حجازى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 596
العمر : 28
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 02/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الأحد أغسطس 12, 2007 7:37 pm

جمع الشمس و القمر
انشقاق القمر
انكماش الأرض
مواضيع فى غاية الجمال و الروعة فعلا سبحان الله فها هو الدين الذى يقولون ان معجزاتة قليلة فليروا فى الكون كل قشة فية ذكرت فى القرآن سبحان الله سبحان الله سبحان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamic-youth.myfreeboard.net
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الثلاثاء أغسطس 14, 2007 4:09 pm

]
size=18]خلق الإنسان من تراب



قال تعالى : ( و من ءاياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون ) الروم 20 و قال ( و هو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً و صهراً ) الفرقان 54 ففي الآية الأولى إشارة على خلق الإنسان من تراب و في الثانية من الماء ، ثم في آية ثالثة : ( و لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ) المؤمنون :12 وما الطين سوى مزيج من التراب و الماء .و هكذا ففي الآيات السابقة إشارة إلى أن أصل الإنسان ومعدنه الأساسي هو من طينة هذه الأرض و من معدنها ، و بشك أدق : خلاصةٌ من هذه الأرض ( سلالة من طين ) .. فماذا يقول لنا المخبر عن ذلك ؟

يقول التحليل المخبري : إنه لو أرجعنا الإنسان إلى عناصره الأولية ، لوجدناه أشبه بمنجم صغير ، يشترك في تركيبه حوالي ( 23) عصراً ، تتوزع بشكل رئيسي على :

1ـ أكسجين (O) ـ هيدروجين ( H) على شكل ماء بنسبة 65% ـ 70% من وزن الجسم

2 ـ كربون (C) ، و هيدروجين ( H) و أكسجين (O) و تشكل أساس المركبات العضوية من سكريات و دسم ،و بروتينات و فيتامينات ، و هرمونات أو خمائر .

3 ـ مواد جافة يمكن تقسيمها إلى:

آ ـ سبع مواد هي : الكلور ( CL) ، الكبريت (S) ، الفسفور (P) ، و المنغنزيوم (MG) و البوتسيوم (K) ، و الصوديوم (Na) ، و هي تشكل 60 ـ 80 % من المواد الجافة .

ب ـسبع مواد بنسبة أقل هي : الحديد (Fe) ، و النحاس (Cu) و اليود (I) و المنغنزيوم (MN) و الكوبالت ( Co)، و التوتياء ( Zn) و المولبيديوم (Mo ) .

جـ ـ ستة عناصر بشكل زهيد هي : الفلور ( F) ، و الألمنيوم (AL ) ، و البور ( B) ، و السيلينيوم ( Se) ، الكادميوم ( Cd) و الكروم ( Cr) .

أولاً: تتركب أساساً من الماء ،و بنسبة عالية ، حتى إن الإنسان لا يستطيع أن يستمر حياً أكثر من أربعة أيام بدون ماء ، رغم ما يمتلكه من إمكانيات التأقلم مع الجفاف ،و ينطبق ذلك على جميع الكائنات الحية فتبارك الله إذ يقول ( و جعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون ) [الأنبياء : 30 ] .

ثانياً : كل هذه العناصر موجودة في تراب الأرض ، و لا يشترط أن تكون كل مكونات التراب داخلة في تركيب جسم الإنسان ، فهناك أكثر من مئة عنصر في الأرض بينما لم يكتشف سوى (22) عنصراً في تركيب جسم الإنسان ، و قد أشار لذلك القرآن حيث قال : ( من سلالة من طينٍ ) و في ذلك إعجاز علمي بليغ .[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الأربعاء أغسطس 15, 2007 2:18 pm

[color=blue]العروج في السماء


قال تعالى :" و لو فتحنا عليهم باباً من السماء فظلوا فيه يعرجون لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قومٌ مسحورون "الحجر : 14 .

العلم التجريبي يؤكد على أن هناك طبقة من النور حول الأرض هي طبقة لا تتعدى 200 كم ، و هي في النصف المواجه للشمس ، وإن باقي الكون ظلام دامس ، و عندما يتخطى الإنسان هذه الطبقة فإنه يرى ظلام دامس .
و لما تخطى أحد رواد الفضاء الأمريكيون هذه الطبقة لأول مرة قال عن شعوره في تلك اللحظة " I have almost lost my eye sight or something magic has come over me.


" كأني فقدت بصري ، أو اعتراني شيء من السحر" .

و هو تماماً تفسير لقوله تعالى : " لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قومٌ مسحورون ".

أما قوله تعالى " و لو فتحنا عليهم باباً" و الباب لا يفتح في فراغ أبدا ، و القرآن يؤكد أن السماء بناء أي أن السماء بناء مؤلف من لبنات أي لا فراغ فيها .

يقول علماء الفلك : إنه لحظة الانفجار العظيم امتلأ الكون بالمادة و الطاقة ، فخلقت المادة و الطاقة كما خلق المكن و الزمان ، أي لا يوجد زمان بغير مكان و مكان بغير زمان و لا يوجد زمان و مكان بغير مادة و طاقة ، فالطاقة تملأ هذا الكون .

" يعرجون " أي السير بشكل متعرج ، و قد جاء العلم ليؤكد أنه لا يمكن الحركة في الكون في خط مستقيم أبداً ، وإنما في خط متعرج .







[color:d798=blue:d798]المصدر :

من آيات الإعجاز في القرآن الكريم الدكتور زغلول النجار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الأربعاء أغسطس 22, 2007 11:29 am

[color=blue]
تغير اللون مع شدة الحرارة




أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أُوقِدَ عَلَى النَّارِ أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى احْمَرَّتْ ثُمَّ أُوقِدَ عَلَيْهَا أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى ابْيَضَّتْ ثُمَّ أُوقِدَ عَلَيْهَا أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى اسْوَدَّتْ فَهِيَ سَوْدَاءُ مُظْلِمَةٌ رواه الترمذي 2516و رجاله ثقات

يفصل لنا الحديث كيف يتغير لون الإشعاع مع اشتدار الحرارة من الحمر إلى الأبيض ثم إلى الأسود .

لو أتينا بقطعة حديد ،أو أي شيء آخر ، و سخناه تسخيناً كافياً فإنه يحمر ، فإذا زدنا التسخين و رفعنا حرارته أكثر فإنه يغدوا أبيض سايلاً ، و إذا زدنا التسخين أيضاً و رفعنا حرارته أضعافاً نر الإشعاع أخذ يميل إلى اللون الداكن ثم يتبخر ، و إذا استطعنا أن نحتفظ بالأبخرة في مكان محصور ثم رفعنا حرارتها فإنها تسود ثم تسود . و كلما ارتفعت الحرارة كلما زاد الاسوداد .






[color:6bbe=blue:6bbe]المرجع :

الإسلام و الحقائق العلمية تأليف محمود القاسم دار الهجرة بيروت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
عمرو حجازى
عمرو حجازى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 596
العمر : 28
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 02/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الخميس سبتمبر 20, 2007 5:31 am

بصراحة اختى الكريمة مواضيعك روعة روعة بارك الله فيكى و اخر مشاركاتك فى هذا الموضوع اكثر من رائعة و ارجوا ان لا تتوقفى و ان تكملى اختى الكريمة جزاكى الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamic-youth.myfreeboard.net
m.a.y

avatar

انثى
عدد الرسائل : 154
العمر : 25
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 04/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القران والسنة   الخميس سبتمبر 20, 2007 8:29 pm

الـزلازل و القـرآن
تقسم الآيات التي تتكلم عن الزلازل حسب اهتماتها و مضامينها إلى :
أ ـ سورة الزلزلة :


إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا {1} وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا {2} وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا {3}

ب . سورة النازعات :

وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا {1} وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا {2} وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا {3} فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا {4} فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا {5} يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ{6} تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ {7} قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ {8} أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ {9}.

ج . سورة الحج:
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ {1} يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيد.


لمستعرض الآن كلا من هذه الآيات بشيء من التفصيل :

أ ـ في سورة الزلزلة نرى لوحتين مرتبطتين ببعضهما البعض . الأول ظاهرة الزلزلة و الرجفة التي تنتاب الكرة الأرضية يوم القيامة ، و كلمة إذا هنا تجمع ما بين معنى الظرفية و المباغتة و المفاجأة ، و ذلك لأن الزلازل تتم بدون علم الناس و بدون سابق إنذار ، وأمل الناس الآن معرفة زمن وقوعها معرفة واضحة محددة . أما اللوحة الثانية فإنها بلا شك نتاج الأول أي الزلزلة و تصور لنا أن الأرض ستخرج أثقالها من باطنها إلى سطح الأرض الخارجي .

لقد أجمع جل المفسرين تقريباً بأن المقصود بجملة : ( و أخرجت الأرض أثقالها ) إنما يقصد به بعث و خروج الموتى من أجداثهم و يرافق ذلك خروج الكنوز المدفونة تحت الأرض . و هنا أقول أيا كان التفسير ، فإن من الأمور المعروفة و المسلم بها أن حدوث الزلازل العادية سبب من أسباب صعود مواد الأرض الباطنية العميقة إلي سطح الأرض و ما تجدد البراكين بسبب حدوث الزلازل إلا شاهد حي على ما ذكرته . هذه الزلازل العادية التي عاشها الإنسان خلال وجوده على الأرض ، والتي لم تزد قوة أعظمها عن قوة بضع ملايين من القنابل الذرية المعيارية ، قد أدت إلى قتل ملايين البشر و إلى تبدلات ملحوظة في مظهر التضاريس ، و علمت على صعود كميات كبيرة من الصخور الباطنية نحو السطح . فما بالك بزلزلة يوم القيامة التي ستنال الأرض كاملاً وليس مناطق محددة كما هو الأمر حالياً ، و كيف يتم نسف الجبال و البحار ، وكيف تحمل الأرض و الجبال و تدك دكة واحدة ، إن لك تكن قوة الدفع الباطنية زلزلة هائلة القوة ، و هل من المعقول أن يحدث مثل هذا الواقع المرعب و تتبدل الأرض غير كما جاء في البيان الإلهي ، و لا يخرج الأرض أثقالها الباطنية و تدفع بصخورها المصهورة العالية الكثافة إلى سطح الأرض الخارجية فتمتد الأرض مدا .

و لنتوقف قليلاً عند تركيب الأرض و نرى كيف تتبدل نوعية و كثافة الصخور ( مركبات الأرض ) كلما اتجهنا من السطح إلى النواة الداخلية . و تتكون الكرة الأرضية من طبقات متتالية تتنامى فيها كثافة المواد و تزداد تدريجياً نسبة المركبات الحاوية على عنصر الحديد و أكاسيده المختلفة و ذلك مع اقترابنا من النواة . و تزايد الكثافة مرده أساساً تزايد الضغط. فكلما تعمقنا داخل الأرض تزايد وزن الطبقات الأرضية ، و مرده كذلك إلى عمليات الفرز الثقلي بسبب الحرارة العالية في نواة الأرض و مركزها ، مما يسمح بتمركز العناصر الحديدية الأثقل و الأكثر كثافة في النواة ، بينما تتمركز في الأجزاء العليا من طبقات الأرض الصخور الرسوبية و الغرانيتية ثم البازلتية في صخور القشرة الأرضية و هي صخور قليلة الكثافة مقارنة مع الصخور العميقة ، ووزنها النوعي لا يزيد عن ( 2.5 ـ2.7).

أما الصخور التي تكون طبقة الرداء ( المانتيل ) فإن أوزانها النوعية أكبر فهي التي تكون طبقة الرداء ( المانتيل ) فإن أوزانها النوعية أكبر فهي أثقل و تصل إلى (3ـ3.5) و هي مؤلفة بخاصة من البريوديت المتنوع و يحتوي على الأوليفين و الأوليفين و الأوجيت و الغرانات .. الخ .

و لكها صخور وفلزات فوق قاعدية فقيرة بالسيليس الخفيف وزناً.

و في نواة الأرض سواء الخارجية منها أو الداخلية يسيطر فيها الحديد و أكاسيده المختلفة Feo ، Fe203 مع قليل من النيكل و كبريت الحديد .

و بسبب ما ذكرناه يرتفع الوزن النوعي للنواة عامة إلى ( 4،4ـ 5،3) .

و هكذا تزايد قيم الوزن النوعي للمواد المكونة للأرض من القشرة إلى النواة المركزية .

و عندها تقع زلزلة يوم القيامة المروعة التي ستستمر طويلاً لا بد من أن تندفع كميات كبير من الطبقات الباطنية العميقة ذات الوزن النوعي الكبير إلى السطح الخارجي ، و يبين لنا الجدول التالي تزايد كل من قيم الوزن النوعي و الكثافة في باطن الأرض لارتباطهما مع بعضهما البعض بالنسبة لبنية[1] الأرض .







الطبقة


السماكة بالكم


الوزن النوعي


الكثافة غ/سم


الضغط ( ضغط جوي )



القشرة الأرضية


حتى 150


2.7ـ2.5


حتى 3.6


حتى 60 ألف



الرداء


حتى2920


3 ـ3.5


حتى 5.5


حتى 1.3 مليون



النواة


حتى 6370


4.4 ـ5.3


حتى 12.6


حتى 3.2 مليون




ب ـ سورة النازعات : نتوقف في هذه السورة عند الآيتين الكريمتين ( يوم ترجف الراجفة . تتبعها الرادفة . و هما لوحتان لمشهد زلزالي واحد ، ، انقسم علماء التفسير في بيانهما و توضيحهما . فأكثر العلماء اعتبروا الراجفة النفخة الأولى ، و الرادفة الثانية . ووجد آخرون في الرجفة الأرض ، و الرادفة الساعة ، كما أن منهم من [2]قال إن الراجفة هي الزلزلة ، و الرادفة الصيحة ، وقلة من أشاروا إلى أن الراجفة تمثل اضطراب الأرض ، و الرادفة الزلزلة . إن التصور الأخير في اعتقادي هو الأكثر واقعية و ليس هنالك من فارق في عام الزلازل بين اضطراب الأرض و الزلزلة ، و يجب أن أبين أن ترتيباً معيناً يتم عن حدوث الزلازل : ففي البدء و قبل حدوث الهزة الكبرى الأساسية عادة . تظهر هزات أرضية هزات أرضية خفيفة تمهيدية تعرف باسم الهزات الطلائية ( for shoch) بعد هذه الهزات تأتي الهزة الأساسية المخربة أو ذات التأثير الأكبر . و بعد فترة هدوء نسبية غير طويلة عادة تأتي الهزة المكملة و هي التي تكمل مهمة الهزة الأساسية في التدمير و التخريب ، إذ تنهي في الزلازل القوية تخريب ما لم يخرب سابقاً . و تعرف عادة باسم ما بعد الهزة و يقصد بها الأساسية ـ أو( ( After shoch .

و لقد قصد القرآن بتصوري بكلمة الرادفة هذه الهزة المكملة . و الهزة الرادفة أضعف من الأولى بشكل عام و لكن قد يحدث العكس . و تاريخ الزلازل حافل بهذه المفاجآت .

ج ـ سورة الحج : تفتتح هذه السورة بمشهد زلزالي مرعب لا نرى له مثيلاً في الآيات و السور القرآنية الأخرى ، فيها بيان لما سيصيب الناس من هلع و فزع و خوف . فالأمواج الأهتزازية تضرب الأرض بقسوة ووحشية ، و الناس يهيمون في العراء على وجوههم ، ولقد أخذ منهم الرعب كل مأخذ ، و جميعهم يطلب النجاة : الأم ألقت أغلى ما لديها و هو رضيعها ، و هربت خوفاً على نفسها ، و أجهضت ذوات الحمل . و الناس كالسكارى من هول الموقف و من الذعر ،و قد بهتوا و لا يدرون ما وقع و ما يجب فعله و ما سيحدث و بتصوري أنهم سيعرفون آنذاك أن القيامة قد وقعت و أن الأرض و من عليها ملك الله الشديد القاهر القادر .

تعكس آية الزلزلة في سورة الحج واقعتين الأول : نفسي ، وهو ما أشار إليه كل علماء التفسير ، والمتمثل بكلمات القرآن المعبرة عن حال الناس آنذاك ، والثاني : حسي ، و هو ما يحدث في الزلازل القوية المدمرة : الأرض تمور موراً شديداً و تضطرب بقوة . الأمواج الزلزالية الأهتزازية بأنواعها المختلفة تحدث نسيجاً من الاهتزازات يصعب تصوره و تخيله ، فبعضها يدفع الناس و الأشياء إلى الأمام ، ثم يقذف بهم وبها إلى الوراء ( الأمواج الطولية ) فالناس كالسكارى في حركتهم ، و الآخر يقذف ما على الأرض نحو الأعلى ثم يهبط بها نحو الأسفل ( خافضة رافعة ) و للأمواج العرضية و السطحية دور أساسي في هذه الحركة .

كما تتعرض التربة و ما عليها لحركات دورانية و انحرافية . و بالطبع لا تقع هذه الحركات متتالية بل في آن واحد بسبب استمرارية الزلزلة فكيف لا يصبح الإنسان كالسكران في ذهوله و لا وعيه ؟ و كالسكران في تمايله و ترنحه .

و بالواقع كل ذرة أو جسم صخري ( تربه ) يتعرض في حال استمرار الزلزال لفترة طويلة نسبياً إلى حركات دفع راسية نحو الأعلى و الأسفل و إلى عمليات دفع دورانية . و كأننا أمام ذرة غبار تتأرجح وسط عاصفة هوجاء[3] .



المصدر :

الزلازل و تطور و تبدل الأرض في القرآن الكريم تأليف د. شاهر جمال آغا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاعجاز العلمي في القران والسنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al-Resala :: الركن الدينى :: القرآن و السنة-
انتقل الى: